تَربيَة – المركز التّربوي اختار المُشاركات في أولمبياد تعزيز القدرات

أطلقت مسابقة “أولمبياد الألكسو لتعزيز قدرات الطّفل العربيّ في منهجيّات البحث العلميّ”، الّتي ستُقام في مصر من 3 إلى 5 كانون الأوّل (ديسمبر) 2019، في إطار التّعاون بين “المركز التّربويّ للبحوث والإنماء” و”اللجنة الوطنيّة لليونسكو”، وبمبادرة من “المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم” (الألكسو).

وتحضيرًا لهذا الأولمبياد، وبإشراف ومتابعة مسؤولة مادّة علم الاجتماع في “المركز التّربويّ” وعضو في “اللجنة العليا للأولمبياد” سيدة فرنسيس، أطلق “المركز التّربويّ للبحوث والإنماء” مسابقةً على الصّعيد الوطنيّ، شاركت فيها مدارس رسميّة وخاصّة، تتمحور حول إرسال أبحاث ورقيّة في مواضيع علميّة واجتماعيّة متنوّعة.

في البداية، تمّ تقييم الأبحاث الورقيّة من لجنة في “المركز التّربويّ” ضمت الأساتذة: سيّدة فرنسيس، مي حسن، وهدى خوري، حيث اختيرت أفضل ستة أبحاث ورقيّة بحسب معايير علميّة محدّدة، انتقل بعدها الفائزون إلى مرحلة التّقييم الشّفهيّ لتقييم أدائهم ومهارات التّواصل لديهم، حيث فازت ثلاث متعلّمات سيمثلن لبنان في مصر بين 3 و5 كانون الأوّل 2019.

ونظّم بعدها المعنيّون في “المركز التّربويّ” لقاء توجيهيّا لهن لتعزيز قدراتهن ومهاراتهن في منهجيات البحث العلميّ.

وأمّا المتعلّمات الثّلاث فهنّ: ندى زخريّا من “مدرسة حامات الرّسميّة”، رين الحلبي من “كلية علي بن أبي طالب – المقاصد”، وآية المصري من “مدرسة المنار الحديثة” – رأس المتن.

وفي هذا الإطار، استقبلت رئيسة “المركز التّربويّ للبحوث والإنماء” الدّكتورة ندى عويجان الفائزات ومن رافقهنّ من إدارة وأولياء أمور، وتوجّهت في حديثها إلى المتعلّمات قائلة: “الطلاّب هم أملنا، وأهم ضمانة لمستقبل أفضل في هذا الوطن، وعليهم العمل والتطلّع بإيجابيّة إلى الغد الّذي سيكون مشرقا بوجود نخب وطاقات علميّة وفكرية، ناهيك عن أنّهم من سيسهم في تنمية المجتمع اللبنانيّ وتطوّره”.

ونصحت الدّكتورة عويجان الفائزات بـ “جعل هذه الفرصة حافزًا لهنّ للاستمرار في هذا النّوع من العمل”، قائلة: “كما كان لكنّ الحظ في الحصول على تلك الفرصة، فليكن، في المستقبل، لكن الدّور في إعطاء فرص مماثلة للآخرين لأنّ العمل يجري على هذا النّحو من التّبادل والمشاركة”.

وتمنّت لهنّ التوفيق في تمثيلهن لبنان في الأولمبياد، مشدّدة على “أهميّة المثابرة في العمل وتطوير قدراتهن العلميّة والاجتماعيّة”.

ومن ثمّ توجّهت الدّكتورة عويجان إلى ممثّلة “اللجنة الوطنيّة للأونيسكو” كاتيا شرو، وتمنّت أن تكون هذه الخطوة بداية لمشاريع لاحقة واستمرارًا للتعاون مع “الأونيسكو” في الكثير من المشاريع.

وشكرت إدارات المدارس على عملها الدّؤوب والمتابعة الدّقيقة المقدّمة الّتي آلت إلى التّميّز والعطاء التّربويّ، وأثنت على الأهل عنايتهم بأبنائهم وتأثيرهم الإيجابيّ فيهم.

ختامًا، شدّدت الدّكتورة عويجان على “أهميّة العمل المشترك والتّكامل بين الشّعب والمؤسّسات للوصول إلى النّتائج الوطنيّة المرجوّة”.

_____________________
* الأمين العامّ للمدارس الكاثوليكيّة الأب بطرس عازار اطّلع من رزق الله الحلو على التّحضير لفاعليّات “الموسم الخامس” من مباريات “جائزة الأكاديميّة العربيّة” وثمّن عاليًا الجهود المبذولة بالشّراكة مع “المركز التّربويّ للبحوث والإنماء” لتفعيل تعلّم اللّغة العربيّة.
* رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للرّوم الملكييّن الكاثوليك المطران عصام يوحنّا درويش اطّلع من رزق الله الحلو على وثيقة “بالمحبّة نبنيه” وبارك جهود نشرها.